bird-01.jpg

الرسالة الفلسفية الأساسية التي تميز روضة الشروق:

  • ·السلامة:

السلامة النفسية

في روضة الشروق نحن لا نقارن الأطفال ببعضهم البعض أو طبقاً لمعايير موحدة، بل سيعمل طفلك حسب سرعته، في العمل المناسب له الذي يختاره. لذلك فإننا نحافظ على سلامة مشاعره، وفضوله الفطري.

السلامة الجسدية

لقد تم تثبيت كاميرات مراقبة داخل مبنى الروضة، لضمان السلامة والأمن في جميع الأوقات. بالإضافة إلى ذلك يوجد ملعب خارجي مضاد للانزلاق وممتص للصدمات لتشجيع اللعب الحر للأطفال، كما توجد حواجز أمام السلم لضمان سلامة الأطفال. علاوة على ذلك لدينا عيادة مجهزة بالإسعافات الأولية وموظفات مدربات على استخدامه.

  • احترام شديد لشخصية الطفل وتفرده.
  • فصول متعددة الأعمار تسمح للمعلمات أن تطورن علاقات طويلة الأمد مع تلاميذهن، وتمكنهن أيضاً من معرفة أسلوب تعلم كل طفل، بحيث تشجعن التلاميذ الأكبر سناً أن يكونوا قادة ومرشدين للتلاميذ الأصغر سناً.
  • منهج مدمج ومنظم بعناية وذو مواضيع مترابطة (على سبيل المثال الربط بين التاريخ والفنون الثقافية لتحقيق أقصى فرصة للتعلم المتكامل والتدرج من التعلم الحسي للمجرد).
  • تنمية الاستقلالية لدى الأطفال مما يشعل الدافعية والثقة في قدراتهم الشخصية.
  • يتم تعليم الأطفال التسامح وحل الخلافات بشكل يومي، وتعليمهم الاحترام وتشجيعهم كي يكونوا جزءاً من مجتمع دافئ ومحترم وداعم.
  • يبني الطفل من خلال الخبرات اليومية التي يتعرض لها شخصيته المستقبلية (شخصية سن الرشد).
  • التعلم العملي هو أساس المنهج ويؤدي إلى تفاعل الأطفال بدلاً من السلبية.
  • تم اعداد بيئة الروضة بعناية ومسؤولية تامة وتزويدها بمواد حسية متعددة، متدرجة، وقابلة للتصحيح الذاتي في حال الخطأ بدلاً من الاتكال بالمعلمة.
  • المعلمات والأطفال وأولياء الأمور يعملون معاً كمجتمع دافئ وداعم.
  • يتم الاهتمام بالتعبير عن النفس عند جميع الأطفال. يختبر الأطفال الفن، الشعر، لعب الأدوار، الكتابة، وأشكال أخرى من الفنون الإبداعية بثقة وشغف.

أهداف التعلم:

الروح:

  • غرس القيم والمعايير الأخلاقية الإسلامية، التي تؤثر بشكل كبير على السلوك اليومي.
  • وحدانية الله وإفراده بالعبودية.
  • الاهتمام بالفطرة الإنسانية.
  • تعزيز السلوك الأخلاقي في روح الطفل.
  • تشجيع النصيحة لزملائهم.
  • تعليم الأطفال المساعدة، عن طريق مساعدة طفل آخر.
  • تعليم الأطفال التحلي بالصبر والتسامح، وأن يكونوا بمثابة قدوة معلمين للأطفال الأصغر سناً.

الانتماء:

  • تنمية إحساسهم بالعلاقات الإسلامية والعربية والخليجية.
  • الوعي بالتراث الإسلامي والعربي والوطني.
  • معرفة حقوق المواطنة وواجباتها
  • جميع الأطفال يعتبرون جزء من النظام السياسي والنظام الإيكولوجي العالمي.

اللغة:

  • أن يتعلم الطفل اللغة صوتياً حتى يصل لمرحلة تعلم القوانين المختلفة في اللغتين العربية والانجليزية والاستثناءات لهذه القواعد الذي يحتاج إلى معرفتها من أجل التهجئة والقراءة بطلاقة.
  • تعزيز الشعور بالاعتزاز باللغة العربية.

الشخصية:

  • مساعدة الأطفال على العناية الصحيحة بأنفسهم حتى يشعروا بالاستقلال وتقليل الحاجة للاعتماد على شخص بالغ لتلبية حاجاتهم الأساسية حتى يصبحون واثقين بأنفسهم.
  • توجيه الأطفال للتسامح وحل الخلافات وجعلهم يشعرون بأنهم جزء من المجتمع وجزء من الاحترام أيضا.
  • تشجيع التعبير عن الذات. حيث يختبر الأطفال الفن والشعر والمسرح والكتابة وغيرها من الفنون الإبداعية بشغف.
  • تشجيع التعلم الذاتي النشط، وتحقيق التوازن بين الإتقان الفردي وبين التعاون من خلال المجموعات الصغيرة.
  • تعزيز التفكير النقدي والحد من التعصب الفكري.
  • القدرة على التعامل مع السلطة الخارجية.

البيئة:

  • عمل المعلمات والأطفال، والمعلمات وأولياء الأمور معا كمجتمع داعم.
  • الأخذ بعين الاعتبار الفروق الفردية لكل طفل واحتياجاته وميوله ومهاراته.
  • التدريب المستمر لجميع المعلمات.
  • يتكون كل صف من أطفال مختلفي الأعمار ليمكن المعلمات بتطوير علاقات طويلة الأمد مع التلاميذ، وليتمكنوا ايضا بمعرفة أسلوب التعلم لبعضهم البعض، وتشجيع التلاميذ الأكبر سناً ليكونوا قدوة ومرشدين للتلاميذ الأصغر سناً.

المعرفة:

  • منهج مدمج ومنظم بعناية وذو مواضيع مترابطة.
  • التدريب العملي هو المنهج الدراسي الأساسي في جميع البرامج ويؤدي إلى مشاركة الأطفال بدلا من التفاعل السلبي.
  • يكون الطفل قادر على التمييز بين الألوان أو الملمس المختلف، وتنظيم أفكاره والأشياء في بيئته.
  • تعلم العد من 1 حتى 10 مع فهم ما ترمز له هذه الأرقام. ومن خلال بعض الأدوات سيتعلم الطفلالجمع والطرح وغيرها من عمليات مع الفهم العميق لمعنى هذه المسائل.
  • الوعي البيئي والمحافظة على الحياة البرية.

الجسد:

  • اللعب الحر هو وسيلة رائعة لمساعدة الطفل على تطوير العضلات والتناسق واستغلال الطاقة الزائدة.
  • تشجيع العادات الغذائية الصحيحة.

ذوي الاحتياجات الخاصة:

إعطاء عناية خاصة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير برامج تعليم وتدريب ملائمة بالتعاون مع أخصائيات خبيرات.

Pin It