pearl-01.jpg

بدأت فكرة الشروق لدى أم عاملة كانت تبحث عن أفضل بيئة راعية لإبنها الصغير. بعد البحث في أفضل المناهج العالمية لمرحلة رياض الأطفال، وقع الإختيار على نظام مونتسوري كأنسب منهج يمكن تقديمه. طريقة مونتسوري قامت بناءاً على الملاحظة العلمية لتصرفات الأطفال الصغار من قبل الدكتورة ماريا مونتسوري. تم تأسيس أول "بيت أطفال" في روما سنة 1907. أكتشفت الدكتورة أن الأطفال يتعلمون بشكل أفضل في بيئة شبيهة ببيئة المنزل ومليئة بأدوات تساعدهم على التطور وتنمية خبراتهم، وتساهم في تنمية الدافعية الذاتية وتحفز على التعلم المستقل.

تدمج روضة الشروق بين فلسفة الدكتورة ماريا مونتسوري الثورية في التعلم المبكر مع التعاليم الإسلامية والتركيز على اللغة العربية، وذلك لتشجيع الأطفال في حبهم الفطري للتعلم؛ في الوقت الحاضر والمستقبل.

نبذة عن روضة الشروق

تتبع روضة الشروق منهج مونتسوري الغير تقليدي الذي اثبت جدارته عالمياً ويتم تطبيقه في الروضة باللغتين العربية والانجليزية، وذلك بالإضافة للآداب والتعاليم الاسلامية.

في روضة الشروق دائماً ما نسعى لخلق الشخصية القيادية والرائدة في هذه السن المبكرة لأننا نؤمن بانها النواة التي ستظل تثمر لسنوات لاحقة حتى مرحلة الرشد، خصوصاً وإننا نعلم الطفل كيف يتعلم وبالتالي ننشئ شخصية استقلالية واثقة ومعتمدة على نفسها، ويصبح الطفل فرداً متعلماً مدى الحياة.

البيئة المحيطة بالطفل في الروضة تمنح الطفل الحرية لاختيار النشاط العملي المفضل باستخدام ادوات تعليمية ممتعة صنعت خصيصاً لتنمية المهارات التي تتناسب وميول وقدرات الطفل مع منحه الوقت اللازم للتعلم حسب سرعته دون التقيد بأقرانه مما يعزز ثقته بنفسه ويشعل فضوله ولا يشعره بالضغط او الاحباط الناتج عن المقارنة بالأقران.

وبالإضافة إلى ذلك، فإننا نركز على الجانب الروحي من خلال تعويدهم على الآداب الإسلامية وتعزيز الحس الخلقي الذي فطروا عليه.

Pin It